أكد اللواء شرطة خالد بن الوليد مدير الإدار للمرور أن أخطر المخالفات المرورية تتمثل في السرعة الذائدة وأن ضعف الحس المروري لدى المواطن أدى الى ارتفاع نسبة الحوادث وأشار لدى مخاطبته اللقاء التفاكري صباح اليوم بالادارة العامة للإعلام والعلاقات العامة بحضور اللواء شرطة هاشم علي عبدالرحيم مدير الادارة العامة للإعلام والعلاقات العامة وعدد من ضباط المرور والصحفيين أشار الى أن خطة التقليل من الحوادث تعتمد في الاساس على دور الاعلام الفاعل في نشر التوعية المرورية مبيناً أن اللقاء جاء لتمليك المعلومات وكيفية إدارة العملية المرورية بغية التعامل مع المخالفات على الطريق معلناً أن إدارته تسعى خلال الفترة القادمة الى تطبيق نظام التتبع الجغرافي إضافة الى نشر عدد كبير من كاميرات المراقبة بهدف تقليل الجهد البشري عبر إستخدام التقانة مشيراً أن المركبات المسجلة داخل ولاية الخرطوم بلغت (700) الف سيارة مسجلة بمرور ولاية الخرطوم وأن الدخول اليومي بغرض التسجيل الجديد بلغ (200) سيارة مؤكداً على أهمية ذيادة المواعين لإستيعاب الكم الهائل من المركبات عبر توسعة الطرق وإنشاء الانفاق. من جانبه أوضح اللواء هاشم علي عبدالرحيم أن اللقاء ياتي بهدف تمليك المعلومات للصحفيين وعكسها للرأي العام مؤكداً أن هنالك مشكلات تحتاج الى إستراتيجية واضحة تسهم في حل القضايا المرورية مشيراً الى جهود إدارة المرور وخططها المستمرة من أجل تحقيق السلامة المرورية . وحسب المكتب الصحفي للشرطة أن اللقاء تناول المشكلات المرورية داخل ولاية الخرطوم والمخالفات المتكررة من أصحاب الحافلات والمتمثلة في عدم الترخيص والوقوف في التقاطعات ، كما قدم خلال اللقاء ملخص حول التقرير السنوي للحوادث والمخالفات للعام 2015م والذي أشار الى انخفاض في جملة الحوادث الواقعة على الانسان بنسبة 2.4% بالمقارنة بالعام السابق وإنخفاض حوادث الموت بنسبة 3% غضافة الى انخفاض حوادث الجراح بنسبة 6.4% وزيادة طفيفة في حواث الاذى البسيط بلغت 0.2% فضلا عن انخفاض في جملة ضحايا الحوادث الخطرة بنسبة 7% وإنخفاض عدد المتوفين بنسبة 3% بجانب انخفاض في جملة مصابي الجراح بنسبة 8.3% وذيادة مصابي الاذى بنسبة 20.2%.

تواصل معنا